منتدى حوارات حول المهدي

اهلا وسهلا بك ايها الزائر-العضو الكريم سجل في منتدانا لتعرف اكثر عن المهدي وشكرا لتواجدكم
منتدى حوارات حول المهدي

المنتدى يتناول كل المعلومات الموجوده عن الامام المهدي (عجل الله فرجه) .وحول وجود فكرة المهدي عند الاديان الاخرى.

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» هشام الهاشمي كتب حول التدخل الروسي في سوريا والرد الامريكي
الجمعة أكتوبر 16, 2015 8:25 am من طرف Ali

» شيخ عبد الجليل النداوي يرد على رسالة شقيقة ويقف مع الحق ومع الصدر ضد ماكتبه الشيخ عبد الرزاق النداوي .
الأحد أكتوبر 11, 2015 1:46 pm من طرف Ali

» سرايا السلام.. لماذا يُعتقلون ؟! بقلم الشيخ عبد الجليل النداوي
الأحد أكتوبر 11, 2015 1:26 pm من طرف Ali

» وقفوهم إنهم مسؤولون:
الأحد أكتوبر 11, 2015 1:15 pm من طرف Ali

» السؤوال الثامن
الأحد يوليو 27, 2014 3:56 am من طرف Ali

» السؤوال السابع
الأحد يوليو 27, 2014 3:53 am من طرف Ali

» السؤوال السادس
الأحد يوليو 20, 2014 5:31 pm من طرف Ali

» السؤوال الخامس
الجمعة يوليو 18, 2014 3:18 pm من طرف Ali

» السؤال الرابع
الخميس يوليو 17, 2014 2:29 am من طرف Ali

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




السؤال الرابع

شاطر
avatar
Ali
عضو
عضو

الدلو عدد المساهمات : 15
تاريخ التسجيل : 15/07/2014
العمر : 25
الموقع : العراق

السؤال الرابع

مُساهمة من طرف Ali في الخميس يوليو 17, 2014 2:29 am

سؤال : ورد في موسوعة الإمام المهدي عجل الله فرجه للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره بما مضمونه : ( من المؤسف اجتماعيا بل من المحرم دينيا أن يكون الإمام موجود ولا يعرفه الناس ) .
يرجى توضيح هذه العبارة والتي يعمل البعض على استغلالها لإضلال الشباب بأن فلان هو الإمام وبشكل قطعي .
جزاكم الله خير الجزاء
 Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  Smile  

جواب الاستاذ همام الزيدي
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم .
لم يأت الكلام في الموسوعة كما ذكرت وإنما قال السيد الشهيد قدس سره في تاريخ ما بعد الظهور من موسوعته حول الإمام المهدي عليه السلام ص ٨ ما يلي : (فإنه من المؤسف حقاً ومن المحرم دينياً، أن يكون المهدي حقيقياً ثم لا يستطيع الفرد التعرف عليه. أو أن يكون المدعي كاذباً ثم لا يستطيع الفرد معرفة كذبه، وإنما ينحرف باتجاهه وينجرف بتياره. فلا بد أن يكون للفرد محك عقائدي وميزان تاريخي في التعرف على رفض من يرفض وقبول من يقبل. وقد وفر الإسلام كلا الجانبين ) انتهى كلام السيد قدس سره .
وقبل الإجابة على هذا السؤال يجب ذكر هذه الملاحظة المهمة حول كتاب موسوعة الإمام المهدي للسيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره :
إن كتاب الموسوعة هو كتاب فكري عقائدي رصين متماسك في مبانيه من أوله إلى آخره ، ولا يمكن فهمه ومعرفة مراميه دون قراءة معمقة وواعية ، وهذا بدوره يتطلب منا الكثير من العناء والجهد لفهم مطالب السيد الشهيد قدس سره حتى لا نقع في المحذور ، ويتعلق شيء بذمتنا من وراء ذلك الفهم الخاطئ لهذه الموسوعة المباركة ، فعلينا أن نكون على حذر بالغ ولندع الأمر للمتخصصين في هذا المجال . قال تعالى : {وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ} النور : ١٥ .
والآن لنرجع إلى أصل السؤال علماً إن جواب ذلك موجود في نفس المصدر حيث يقول السيد الشهيد قدس سره في الصفحة التي سبقت ما نقلنا :
(والفائدة الرابعة وليست الأخيرة هي أن الفرد بعد اطلاعه على هذا التاريخ يستطيع أن يحمل فكرة كافية عن أوصاف المهدي وأعماله عند ظهوره مما يوفر الدليل الكافي بأن يعرف أن مدّعي المهدوية هل هو المهدي الموعود قائد العالم، أو أنه رجل مبطل كذاب.
فإن الفرد قد يواجه في غضون حياته أو يقرأ في التاريخ دعوات مهدوية متعددة، قد يحار في مبدأ الأمر في تصديقها وتكذيبها، إن كان ممن يؤمن بالفكرة المهدوية أساساً، فلا يعلم أن هذا هو المهدي المنتظر أو غيره.
وهذه المشكلة وإن استطاع الفكر الإسلامي أن يذللها عن طريق البرهان العقائدي. إلا أنه بغض النظر عن ذلك، نستطيع أن نذللها عن طريق الدليل التاريخي... وذلك بمحاولة تطبيق الصفات الثابتة تاريخياً للمهدي الموعود على مدّعي المهدوية ، فإن كانت ثابتة له، إذن فهو على الحق، وهو المهدي الموعود ) انتهى ١.
وينتج من ذلك أن السيد الشهيد قدس سره لم يقصد من قوله – ومن المحرم دينياً أن يكون المهدي حقيقياً ثم لا يستطيع الفرد التعرف عليه – أن الفردإذا لم يعرف الإمام المهدي بشخصه قبل ظهوره والإعلان عن نفسه فهو حرام عليه ، كلا بل أن المقصود في حال إعلان الإمام عليه السلام عن نفسه ويقول بأنني أنا الإمام المهدي ثم لا يعرفه الفرد ويصد عنه ويحسبه كاذبا ، ويجعل تعامله مع المهدي الواقعي كما لو كان القائل من المدعين للإمامة ظلماً وزورا . فهنا يكون التأسف وتقع الحرمة عليه كونه كان يعتقد بالإمام المهدي وبخروجه ويعد نفسه من المنتظرين له ثم يخرج هذا المصلح ولا يعرفه الفرد . كون قد خسر التشرف بتصديق الإمام واتّباعه وضاع في متاهات الشيطان وأوهامه .
ومن جانب آخر كما لو إدعى مدعٍ كاذب بأنه المهدي ويأتي الفرد ويصدقه في مدّعاة ويتّبعه في انحرافه فهنا أيضا يكون من المؤسف والمحرم دينيا فعل ذلك . لأنه ما كان ليحصل ذلك الإتباع إلا كون الفرد قد حمل واعتقد بمشخصات خاطئة أدت به إلى تصديق الكذاب وإتباعه .
خصوصاً وإذا علمنا بأن السيد الشهيد قدس سره لم يقصد بعبارته - فإنه من المؤسف حقاً ومن المحرم دينياً – فقط الفرد الشيعي المؤمن بالظهور الشريف ، وإنما عنى كل المسلمين الذين يؤمنون بفكرة المهدي ، لا بل عنى حتى غير المسلمين ممن يؤمن بالمصلح المنتظر ، وفي ذلك برهان واضح وجلي على أن مقصوده قدس سره من العبارة التي نقلناها هو ما ذكرناه .
فتأمل في قوله قدس سره : (والتعرض إلى هذا التاريخ، لا يتوقف على الإيمان بأطروحة مهدوية معينة، هي الأطروحة الإمامية - مثلاًً - التي تؤمن بالغيبة الطويلة للمهدي الموعود إذ يكون في الإمكان أن يقوم بمثل هذه الأعمال التي سنذكرها له بعد ظهوره ، سواء أكان غائباً في الفترة السابقة على ظهوره أم لم يكن ، ومن هنا يكون لهذا البحث فائدة شاملة لكل المسلمين بصفتهم مؤمنين بفكرة المهدي، بل يكون لها أثر قريب بالنسبة لغير المسلمين ممن يؤمن بالمصلح المنتظر) انتهى ٢ .
فبعد أن فهمنا مقصود عبارة السيد الشهيد فلا يحق لأي شخص أن يحدد الإمام ويقول بأن فلان هو الإمام ، بل يكون فعل ذلك حرام دينياً . وعلينا أن نهيئ أنفسنا لما ينفعنا في الدنيا والآخرة ، وذلك بالسعي الجاد لتطبيق الأوامر التي ترضي الله تعالى والإمام المهدي عليه السلام وأن نعجل بتصفية أنفسنا من الأدران وأوساخ المعصية لنكون محلاً قابلاً لاستقبال الإمام . وعلينا بعد ذلك بالصبر وأن لا نريد ونحب تعجيل ما أراد الله تأخيره أو نريد تأخير ما أراد الله تعجيله . ولنكن من المنتظرين والعاملين بهذا الانتظار العمل الذي يقربنا من الله ورسوله والإمام .
ولنترك التشخيص والتحديد فإنه لا يفيدنا بشيء ما دمنا مستعدين الاستعداد الصحيح للانتظار ، علماً أن التشخيص قد يدخلك في عالم الانقلاب على الأعقاب والعياذ بالله .
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن عدوهم
١ ذو الحجة
همام الزيدي
لا ابرء ذمة من ينسخ الموضوع وينشره دون ذكر اسم الكاتب والمصدر

المصادر :
١- تاريخ ما بعد الظهور ص ٨ .
٢- نفس المصدر ص -شبكة ومنتديات جامع الأئمه (ع)

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 2:51 pm